شهادة الحسين … بعيون مسيحية

كتب في آذار 2008 ولم ينشر سابقًا

زارتني في المنام، لم أرها شخصيًا ولكني رأيت نفسي اصلي في مقام كبير وواسع، توقعت بدون أن أسأل .. إنه مقام السيدة زينب.

لم أكن من الذين يعرفون عنها، ولم أكن قد قرأت سيرتها بعد، بل أنني أكاد أجزم أنني سمعت باسمها لمامًا.. فلماذا ارى نفسي أصلي هناك لو لم تكن دعوة لي للزيارة؟

إذاً انها دعوة للزيارة قررت أن البيها… فكان القرار، وكانت الزيارة التي تأخر حصولها اسبوعين بسبب مرض ألمّ بصديقتي خلال الاسبوع الاول، وثلج غطى منطقة ضهر البيدر في الاسبوع الثاني.. لكن الاصرار جعل حصولها ممكن في الاسبوع الثالث.

من مقام ودير القديس بولس الى مقام السيدة زينب انطلقت بنا السيارة…انها المرة الاولى التي أزور بها مقام السيدة. كنت اتشوق للزيارة، وأسئلة تضج في رأسي: كيف سيكون؟ هل هو مقام صغير؟ هل يسمحون لنا بالدخول؟

توقف سائق التاكسي أمام المقام، وقال : هذا هو مقام السيدة زينب…. مقام شاسع مهيب، مأذنة مطعّمة بالفسيفساء، وقبة مذهبة ، انه مقام السيدة زينب في أحد الاحياء الفقيرة في ضواحي دمشق.

 ترجلنا من السيارة وتوجهنا الى الباب الرئيسي نحاول الدخول ولكن… سيدتان مكشوفتي الرأس لا يمكن لهما ان يدخلا بدون وضع “الخمار” على الرأس!! ولما لا!! بدون تردد لبسنا العباءة السوداء ودخلنا.

خطوات قليلة وأصبحنا في الداخل، تجد رجالاً ونساءً يصلون، يلطمون ويبكون… بدون تفكير أو مشاورات جانبية، انطلقنا مدفوعتين بقوة الايمان، ورهبة المكان وسحر الصلاة، ننضم الى المصلين ونقوم بنفس الحركات التي يقومون بها..نصلي، ثم ندير وجوهنا الى القبلة لنصلي قليلاً ثم نعود لنستدير.. كانت لحظات رائعة، تفيض ايماناً وتقوى وخشوع بالرغم من أننا لم نكن نفهم شيئاً مما كانوا يقولونه.. لقد كانوا مجموعة من الايرانيين والايرانيات يصلون  باللغة “الفارسية”.

انتفت الحواجز الدينية ومعها سقطت الحواجز اللغوية، كان الجو مفعم بالايمان والتقوى والخشوع، شعرت بقوة وجود الله في أرجاء المكان، رحت أتمتم بدون أن أعي: “ابانا الذي في السموات ليتقدس اسمك….” هكذا تعلمت منذ الصغر أن أصلي لله، وها أنا في حضرته بحاحة الى أن أصلي .

… لم يعد للتعابير أي فرق، لم تعد اللغة حاجزاً، فالصلاة لله اذا نبعت من القلب قادرة ان تخترق اللغات والحواجز والطقوس.

انها مسألة انسانية الابعاد، وجدانية الروح، مليئة بالمؤثرات. انها تمنح الفكر حرارته وحيويته، وتخرجه من حالة فكرية صرف ليدخل حالة ايمانية غير مفهومة ولا مدركة، حالة قريبة من الشعور اللاادراكي، منفتحة على الوجدان، عصية على الاختراق..

صورة المسيح المصلوب، وصورة الحسين الشهيد… ارتسمتا أمامي. ومع البكاء والنحيب في السيدة زينب، تذكرت ترتيلة مسيحية تتردد في يوم الجمعة العظيمة، ذكرى صلب السيد المسيح على ايدي اليهود، ترنيمة تقال عن السيدة العذراء مريم التي تبكي وتنوح على ابنها المصلوب: “انا الام الحزينة وما من يعزيها…”

في هذه الذكرى، رأيت الانبياء يعيدون التاريخ ، انها الالام نفسها، انها الجرأة نفسها. لقد واجه الانبياء الضلال والطغيان بكل قوة، واجهوا الالام بكل فرح روحي، لقد  قال السيد المسيح وهو يتوجه الى الصلب : “فلتكن مشيئتك يا رب”، وقال الحسين، “هون على ما نزل بنا انه بعين الله”

هي الأجواء الايمانية نفسها ولكن في أوقات مختلفة وثقافات متعددة، يمارسها المؤمنون بالله الواحد ولكن كل على طريقته.

وقفت أتأمل في قضية المسيح والحسين بعيداً عن أجواء الحزن والبكاء والنوح التي تحولت الى تقاليد متنوعة الاشكال، وقفت أستعيد ما سمعته من آيات وأقوال عن قضية استشهاد الحسين من بعض الاصدقاء فتذكرت الشعار الحسيني:

“اني ما خرجت أشراً ولا بطراً، ولا مفسداً ولا ظالماً، وإنما خرجت لطلب الاصلاح في أمة جدي…. لا والله لا اعطيكم بيدي اعطاء الذليل، ولا أقر لكم اقرار العبيد”

 وقارنتها بدخول المسيح الى الهيكل لطرد اللصوص وتجار الهيكل وقوله: “بيت الله بيت صلاة وانتم جعلتموه مغارة لصوص”…. فوجدت التقارب في المفهوم والصيغة والدعوة الى الاصلاح والى اتباع تعاليم الله.

خاطب الحسين المؤمنين قائلاً:”من قبلني بقبول الحق فالله اولى بالحق”، كأن الحسين يريد أن يقول للناس- كما فسر سماحة السيد محمد حسين فضل الله-، فكروا في كلماتي وفي مواقفي وطروحاتي، ولا تستغرقوا في ذاتي، ولكن استغرقوا في الخط الذي اطرحه عليكم، ومن رد علي ولم يقبلني فانما يكون رافضاً للحق الذي جئت به. وهذا تفسير ما يقوله السيد المسيح: “انا هو الطريق والحق والحياة..  لا أحد يأتي الى الله الا بي”.

لقد أتى الانبياء لنصرة المظلومين، لدعوة الناس الى الحق والخير ورفض الذل والهوان. ثار الانبياء ضد الفساد، ضد الظلم، ضد التعسف…

أتى الانبياء واستشهدوا من أجل الحفاظ على عنفوان الرسالة التي حملوها وعلى عزة الرساليين… وعلى رفض اعطاء شرعية للحاكم الظالم عندما يريد أن يفرض نفسه على المؤمنين، ثاروا على كل ما كان من تقاليد ومعاصٍ باطلة ارتكبت باسم الله واتخذت من سيف المحبة الالهية سيفًا يقطع رقاب الناس ويدمي افئدتهم ويحني رقابهم ذلاً وخضوعًا.

ثار المسيح، وثار الحسين.. انها ثورة على الباطل، ثورة على الظلم، ثورة على كل من يحاول استعباد الناس وسلبهم حرية ضميرهم وايمانهم بالحق والخير.

في ذكرى أربعين الحسين، وفي زمن الصوم المسيحي المبارك ، فلتكن الثورة على الذل والفساد والهوان طريقنا، نحن المؤمنون من كافة الطوائف في لبنان. انها الطريق الى الله.. انها الطريق الى الحق والحياة.

4 أفكار على ”شهادة الحسين … بعيون مسيحية

  1. السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
    سلام الرب لكم
    وجدت مقالة لك – شهادة الحسين ع بعيون مسيحية ولا اجدها صدفة – انا من الذين كانوا لا يفهم الرؤيا لانني اعتبر نفسي كنت بعيدا عن الرب حتى عرفت الحق وعرفت انها كلمات الرب يخاطب بها العباد – لا اطيل عليك بحثت عن وسيلة للاتصال بك لانقل لك رسالة
    ظهر في العراق – البصرة رجل يخبر الناس انه رسول من يسوع عليه السلام للمسيحين ورسول من ايليا لليهود ورسول من محمد بن الحسن ع الى المسلمين وهذه الشخصيات تجمتع في كونها المنقذ الذي تؤمن فيه الديانات. احتج على كل قوم بما الزموا انفسهم من كتب استخرج منها النصوص الذي تشير اليه – وقال لهم ايضا اسألوا الرب الذي في السماء هو يشهد له بانه حق – وقال اسألوا محمد ص اسألوا يسوع ع اسألوا موسى ع فهم يشهدون لي في عالم الملكوت والرؤيا
    موقع انصاره على النت http://www.al-mahdyoon.org
    وهذه العلامات بدأت يتلوا بعضها بعض من انهيار اقتصادي الى سقوط للطغاة الى سيطرة الفقهاء على الحكم بصورة مباشرة اوغير مباشرة لتكتمل الصورة التي كان عليها الحال في زمن يسوع ع – احتلال قيصر وفقهاء اليهود في الاراضي المقدسة.
    اختنا الفاضلة انت مدعوة للبحث في هذه الدعوة السماوية – واتمنى ان تنصفيها بما عرفنا منك من انصاف- وفقكم الله وحفظكم

  2. [Jer][46:10][فهذا اليوم للسيد رب الجنود يوم نقمة للانتقام من مبغضيه فياكل السيف ويشبع ويرتوي من دمهم.لان للسيد رب الجنود ذبيحة في ارض الشمال عند نهر الفرات
    نعم لرب الجنود ثأر من الظلم من زمن آدم ع الى يومنا هذا والمنقذ الذي يسميه الانجيل رب الجنود سينتقم لمن ذبح على شاطيء القرات ولو بحثنا في التاريخ من ذبح على شاطيء الفرات ولدمه هذه القدسية عند رب الجنود لن نجد الا الحسين وهو من ذرية محمد ومن ذرية اسماعيل وهم جميع ذرية ابراهيم الذين اعطاهم الله العهد الابدي ليكونوا ملوكا في مملكته ولكن الناس حاربوهم وقتلوهم والبعض خذلوهم

  3. سبحان الله لم يرد عليك في التعليقات الا اتباع الدجال الوهابي احمد كاطع الملقب نفسه باليماني الذي يدعي زورا انه مرة يماني مرة وصي للمهدي ومرة هو المهدي والان طلع معاه انه هو رسول المسيح وابصرهذه التحولات ربما يصبح هو الله والله اعلم ! … وبالنسبة للمقالة المباركة .. شكرا لكم استاذتنا للمقالة ووفقنا واياكم الله لكل مافيه الخير للبشرية جمعاء .. كلنا مسلمين لله عز وجل ومؤمنين بكافة انبيائه من ادم الى رسول الله وخاتمهم محمد ص . وعليهم السلام . السيدة مريم عليها السلام بكت وحزنت كما كل العظام وكل الانبياء لما عرفوا بما سيجري على الحسين عليه السلام . الحسين ع كان فداء للانبياء جميعا وفداء لاسماعيل وموسى وعيسى والجميع ( عليهم مني سلام الله ) السيد المسيح ع لم يصلب ولم يمت لانه الله اطال في عمره ليكون هو والمهدي معا في اخر الزمان الذين يحققون حلم كل الانبياء حلم العدالة على كل الارض . ذهب المسيح الى السماء محفظا عند ملائكة الله وبشرهم بالمعزي ابن الانسان الذي يأتي وينزل المسيح ع ليصلي خلفه . المسيحية والاسلام ديانة واحدة لها روح واحد . وان اختلفت طرائقهم فالاسلام مكمل للمسيحية كما المسيحية مكملة لليهودية وكلهم ينبعوا من مشكاة صافية واحدة . على سيدنا رسول الله محمد وعلى سيدنا رسول الله عيسى المسيح افضل صلاة وتسليم

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار وردبرس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

Google photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s